قائمة المدونات الإلكترونية

الخميس، 15 أبريل، 2010

فرسان الهند

الأسم:- شاه روخ خان

الجنسية:- هندي

المهنة :- ممثل

تاريخ الميلاد :- 2/11/1965

البرج الفلكي :- العقرب

الطول :- 5,7

مكان المولد :- نيودلهي _ الهند

هواياتة :- العاب الكمبيوتر , الحياة الاجتماعية والتمثيل

الديانة :- مسلم




عندما تدخل إلي غرفتها ستجد صوره تملئ المكان في كل زاوية علي الحائط ..علي الادراج, إن تفحصت قلبها ستجد صورته مطبوعه ومحفوره ومنقوشة بداخلها وليس فقط في قلبها بل هي ايضاً مطبوعة على وسادتها, حينما تفتح حاسوبها تجده أمامك ,فعالمها مكسو به.



هاهي الان تغمض عينيها لتراه ...أنها حقاً تراه ..تراه يبتسم لها ويغني لها ...يسمعها جميع عبارة الحب التي تريد سماعها, جميع العبارات التي تتعطش لها من صميم قلبها .



صدق أو لا تصدق, حينما تصبح مع رفيقاتها لا تتحدث الا عنه تتخيله ويخرج خارج مخيلتها الصغيرة إلي عالمها الكبير, هاهو يدخل إلي المقهي يقتحم خلوتنا ليسرقها منا ..

تتخيل وتتخيل و تكثر من الخيالات إلي أن تضيعها خيالاتها بين الواقع وعالم الأحلام, فباتت لا تدري كيف تميز بين الحقيقة والأوهام .



إلي أن أتي يوم السؤال ....هل تتحقق تلك الأمنية الوحيدة لها؟



لم تكترث طويلاً لحديث الآخرين واسرعت تبحث عن وسيلة لتضع حد لهذا الهذيان القاتل, بحثت وبحثت ولم تمل من البحث إلي أن عثرت عليه, ليس هو بل الخيط الذي يصلها بها "المعهد الثقافي الهندي", لم اصدقها حين اتت تخبرني هل بحثها الدءوب اليوم اثمر ؟!



لا استطيع أن انسي كيف كانت تجلس بالساعات والساعات أمام حاسوبها وهي تبحث داخل المواقع الإليكترونية عن اي معلومة تدلها عليه, جلوسها أمام التلفاز باستمرار ومتابعت القنوات الهندية الفضائية, قرأت الصحف الغربية الاف المرات لعلها تلحظ شئ مختلف في كل مره .

هنيئاً لها, حقاً أنا سعيدة بها فهي فعلت ما لم استطيع أنا فعله, لم يصبها الملل بل كان الصبر رفيقها .



دعتني لأذهب معها إلي "المعهد الثقافي الهندي" فهي ايضاً تعلم بشغفي نحو الأفلام الهندية واعجابي الشديد (بشاهد كابور ), اعترف أنا لا احبه ولا اعشقه وابدا لم يصل احساسي به كاحساسها ب(شاه روه خان ), لكن من لا يتمني أن يري فناناً وسيم مثله ذو ابتسامة ساحره, قد تحدث المعجزة ويعجب بي ويقع في حبي ونتزوج فما المشكله هنا ؟لا توجد اي مشكلة فمشكلتنا الوحيدة هي اني هنا وهو في الطرف الآخر من العالم.



ذهبنا سوياً إلي المعهد وتحدثنا إلي المسئول وبالتأكيد تركت لها الحديث فأنا كنت في حالة من الهذيان كأني محاصرة في عالم غريب, كأني بدأت احلم وأحلامي تتداخل وتمتزج سوياً بلا انتهاء

بدأنا المحادثه الكاذبة بسؤال حول المهرجان السينمائي .

برغم جهلي لأمر المهرجان الا أن ملامحي وتعبيرات وجهي اوحت إلي الرجل بأشياء عديدة ومنها الذكاء, فهناك حكمة تقول " من الحكمة أن تصمت" .

فالصمت يمنحك طاقة قوية للتفكير بعمق في كل ما يحصل حولك ويجعلك تسيطر علي من أمامك محملة بمعان غير منطوقة تجعلهم حائرين في تفسيرها.

الصمت المصحوب ببعض الحركات والإيماءات يرغم من أمامك على البوح بما داخله فيقول أكثر مما يريد فعلا .

وبرغم ذلك خرجت من صمتي هذا بعد بضع دقائق, حين اتي لذلك المسئول مخابرة هاتفية من الهند وكان "سليمان خان " علي الهاتف يطلب منه تحضير الاجراءات الازمة لاستقباله بالطريقة اللائقة والمناسبة والمشرفة له .



يا إلهي لم اصدق أذني قد تتحقق الأماني وتتحول إلي حقيقة ...ها هو ينطق اسمة " شاه روخ خان ", بدأت تصرخ بداخلها كما اصرخ أنا اشعر بها, اراي السعادة في عينها, ها هو قلبها خرج من صدرها ...اعلم لم تستطع أن تتمالك نفسها, فبعد انهائه المخابرة سألته بكل اهتمام " هو شاه روخ خان جاي إلي مصر قريب "



هل حقاً سيأتي وتراه؟!, هل يتحقق حلمي ايضاً ؟! ويأتي معه فارس أحلامي الهندية " شاهد كابور " فحظي قد يكون أجمل وأوفر من حظها فهو اعزب ولكن "شاه "متزوج" وايضاً يكبرها بأكثر من عشرين عام, اما شاهد يكبرني بستة أعوام فقط .



في وسط تلك الدائرة التي كنت محاصرة بها في داخلي وأنا افكر في شاهد, سمعت صوتاً من بعيد يذكر اسمي يستدعيني الاف المرات ...ما هذا الصوت ...أين أنا لما تحول العالم إلي حلقات سوداء وبيضاء, يعم الصمت المكان وبهذا الصمت اعود إلي الحياة ..لأسمعها تقول



"شوفتي ازاي الوحشين ...ازاي ماحدش يطلب من شاه روخ خان انه يجي يزور مصر حتي ولو لمرة واحده بس ..., وبعدين تعالي هنا انتي فجأة بقيتي هادية ومش بتقولي ولا كلمة اية الي حصلك ؟"



فايقنتُ حينها أني كنت سجينة الصمت وكل ما سمعت كان خيال وأحلام ..فأجبتها بتلقائية شديدة

(اصلي عملت زيك وبقيت بحلم وأنا صاحية ) .

هناك 10 تعليقات:

  1. بغض النظر عن انى عارفه قصدك على مين بالنسبه لشارو بس هو فعلا يعمل اكتر من كده ممثل ملوش حل وزى ما اتقال عليه
    THE KING OF ROMANCE
    وشاهيد كابور بعد شاروخان برضه افلامه جامده اوى
    صوره التوبيك عجبانى اوى يا هبه
    وميرسى اوى يا جميله

    ردحذف
  2. فضحتى امى هههههههههههههههه بس اعمل ايه بحبه مووووووووووووووووووووت بس بجد هم فنان رائع جداااااااااااااااااااا والصوره دى بتاعتييييييييييييى ههههههههههههههه

    ردحذف
  3. هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    طبعا طبعا هههههههههههههه
    ماقدرش انكر اني شحتاها منك

    ردحذف
  4. ررررروووعه يا هبه ..بس ليه الاحلام تبدو اكثر واقعيه عند احرفك هنا
    استمتع جدا وقرءتها مرات عديدة

    موفقه ان شاءالله واستمرى يا هبه

    ردحذف
  5. مشكوووووور يا ابراهيم وانا سعيدة بمرورك الجميل ولا تحرمني منه

    ردحذف
  6. 7elwa awiiiiiiiiiiiiiiiii bgd ya heba w ana kamn 3arfa eny 2asdk b meen hhhhhh
    bas bgd 7elw enty katbtyha kewis awi msa

    ردحذف
  7. انا باكتئب لما اشوف اى فيلم هندى رومانسى..
    بصراحة الناس دول جبارييييييين
    احنا هنا معندناش حب اصلا

    ردحذف
  8. ههههههههههههههههههههههههههههه
    اه والله
    انا كمان بيحصل ليا نفس الاحساس

    ردحذف
  9. السلام عليكم


    بصراحه انا بحب اوى اتفرج على الافلام الهندى

    بس بعد ما بتفرج عليها بحس بحاجات غريبه والله
    بحس انى حزينه ومكتئبه جداااااا وبحس انهم عايشين فى عالم غير اللى احنا عايشين فيه

    لانى بجد بحب اوى القصص اللى فيها شىء من المستحيل او الخيال وهما بارعين فى كده اوى

    ردحذف
  10. وعليكم السلام
    ازيك يا ريمان منوراني والله
    انا كمان بيجيلي نفس الاحساس دا
    لان انا نفسي اعيش قصة حب وتنمتهي نهاية سعيدة

    ردحذف

هاي عليكم ازيكم؟ انا الحمد لله بخير واحب انكم تكونوا بخير

بصوا بقي مش بحب المجاملات ومش بعرف الف وادور ولا ازوق الكلام فا ياريت لو سمحت الي هايسيب لي تعليق يتكلم بصراحه ولو في اي ملحوظه يقولها بس بلطف لان انا الكلام الحاد مش بيجيب معايا نتيجه ومش بفهمه لا دا بيخليني ازعل واعيط

ميرسي لزوقك وحسن الاستيعاب
حبيبتكم
هوبتي